حصرياً :: أبواب العاصمة بيروت - منتديات عاشق الترحال
         :: مرشد (آخر رد :ام راغب)       :: برنامج (آخر رد :ام راغب)       :: ايجار (آخر رد :ام راغب)       :: فندق (آخر رد :ام راغب)       :: شركة التميز للخدمات المنزلية الكاملة (آخر رد :السيد اسامة)       :: شركة تنظيف بالرياض 0551128002 (آخر رد :السيد اسامة)       :: شركة تنظيف بخميس مشيط بالبخار (آخر رد :السيد اسامة)       :: شركة ركن الأمانة لمكافحة الحشرات (آخر رد :السيد اسامة)       :: استئجار (آخر رد :ام راغب)       :: بيمبي (آخر رد :ام راغب)      

العودة   منتديات عاشق الترحال > √عاشق الترحال لبلاد الشام وتركيا :- > عاشق الترحال إلى لبنان

عاشق الترحال إلى لبنان

((تقارير مصورة وبرامج سياحية ومعلومات شاملة عن لبنان))


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-25-08, 09:16 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:
( مدير عام الموقع )
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عسل2020

البيانات
التسجيل: 7/8/08
العضوية: 3
المشاركات: 26,008 [+]
بمعدل : 6.98 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عسل2020 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : عاشق الترحال إلى لبنان
Thumbs up حصرياً :: أبواب العاصمة بيروت



أبواب بيروت

يكاد يكون من الثابت أن أبواب بيروت القديمة سبعة، وإذا كان بعضهم يجعلها ثمانية فذلك راجح في الأرجح إلى تكرار أحد الأبواب باسمين مختلفين كما هو الشأن بالنسبة لباب الدركة الذي كان الناس يسمونه أيضاً باب الأربعين لقربه من المحلة المعروفة بهذا الاسم، كما أن بعضهم عدّ أيضاً باب أبو النصر المستحدث من بين الأبواب القديمة، وهو ليس منها سواء من الناحية التاريخيّة الزمنيّة أو من الناحية الإستراتيجيّة العسكريّة.
العالِم الأثري الفرنسي دومنيل دو بويسون في كلامه عن التحصينات العسكرية في بيروت القديمة جعل عدد أبوابها سبعة وذكرها بالأسماء:

1. باب السلسلة
2. باب الدباغة
3. باب السراي
4. باب أبو النصر
5. باب الدركة
6. باب يعقوب
7. باب أدريس



إن أبواب بيروت القديمة اكتسبت أسماءها من أسماء الأماكن التي تواجدت بقربها، وأحياناً من أٍسماء الأشخاص المكلفين بحراستها أو المقيمين بجوارها، وهذه الأبواب كانت تفتح للداخلين إلى المدينة والخارجين منها ما بين شروق الشمس عند الصباح وغروبها في المساء، ويقوم على حراستها أشخاص موكلون بها سائر النهار والليل، ولم يكن يُسمح لأحد بدخولها بعد إغلاقها إلا إذا تأكد الحراس من شخصيته وهويته وسلامة نيته، من ذلك أن حارس الباب يسأل القادم عليه: من أنت ؟ فإذا سمع ما يطمئنه خاطبه قائلاً: إذن وحّد الله، فيرفع القادم صوته بشهادة التوحيد عند المسلمين وهي " لا إله ألا الله "، وعندئذٍ يفتح الحارس باب السور ويسمح للقادم إلى المدينة بدخولها.
ولما استباح حماها إبراهيم باشا(المصري) سنة 1832م فُتحت هذه الأبواب على مصاريعها وأنطلق عمران المدينة من داخل السور إلى ما وراءه، ولم يبق من بيروت القديمة وسورها وأبوابها إلا التذكارات .






باب الدبّاغة



هذا الباب كان يقع في طرف سور بيروت القديمة عند وصوله إلى مرفأ المدينة، وقد دعي بهذا الاسم لأنه يؤدي مباشرة إلى سوق الدباغين، وفيه مصنع لدباغة جلود الحيوانات.
وبجانب الباب كان يوجد مسجد صغير أشتهر عند الناس باسم (جامع الدبّاغة) لوقعه بجانب سوق الدباغين، وقد هُدم هذا المسجد عند تخطيط الشوارع في المنطقة التي يقع فيها وبُني في مكانه مسجد جديد أطلقت مديرية الأوقاف الإسلاميّة عليه أسم (جامع الصِّدِّيق) تيّمناً باسم الصحابي الجليل أبو بكر الصدِّيق أول الخلفاء الراشدين (رضي الله عنه وأرضاه).


العنوان : شارع فوش-الدباغة قرب قاعدة بيروت البحرية وسط بيروت التجاري.



كان سور بيروت القديمة يمتد عبر هذا الباب إلى أن يصل إلى عند باب السراي، وعند باب الدبّاغة كانت تتجمع المرافق التجارية من البضائع الواردة إلى بيروت والصادرة منها، وذلك لقرب هذه الباب من مرفأ المدينة، إذ كانت القوافل المثقلة بأحمالها إذا اجتازت الباب المذكور تجد نفسها مباشرة عند المرفأ القديم، وبذلك يتوفر عليها المرور في قلب المدينة ومزاحمة المارة في طرقاتها الضيقة الملتوية ويتيسر على التجّار أصحاب هذه القوافل إنجاز معاملاتهم الرسميّة لدى موظفي الجمارك الذين كانوا يقيمون عند الباب المذكور لأداء مهمتهم الحكوميّة في القطاع التجاري ما بين داخل بيروت وخارجها.
وفي الثلاثينات من القرن العشرين، عندما كانت بلدية بيروت تردم بقايا السور وتزيل باب الدبّاغة المتصل به لتفتح الشوارع والأسواق في منطقة المرفأ، ظهرت تحت الردم والأنقاض آثار هيكل روماني وحطام تمثال لأحد الفرسان، وقد نقلت هذه الآثار والعاديّات الأخرى إلى المتحف الوطني، وهي ما تزال محفوظة فيه حتى اليوم.

الصورة من أمام باب الدباغة وسط باطن بيروت سنة 1900م









باب الدركة



كان موقع هذا الباب عند رأس شارع اللنبي المعروف عند الجمهور باسم (شارع المعرض)، وكان بالقرب منه عدد من المنشآت الدينيّة الإسلاميّة والنصرانيّة، وكذلك بقايا آثار تعود إلى العهدين الروماني والبيزنطي في هذه البلاد، من المنشآت الدينيّة الإسلاميّة مسجد صغير باسم (جامع الدركة)، ومن المنشآت النصرانيّة (الكنيسة المسكوبيّة) التي بنيت منذ أكثر من مائتي سنة على أثر الشقاق الذي حصل بين الروم الكاثوليك عند تغيير الحساب الشرقي إلى الحساب الغربي، ودير الآباء الكبوشيين الذي أخلاه رهبانه عام 1870م وبداخله كان المقر الرسمي للقنصل الفرنسي في أواخر العهد العثماني. وكان على مقربة من هذا الباب حمام عمومي يرتاده الناس قبل شيوع الحمامات في البيوت السكنيّة، وعين ماء جارية مصدرها محلة رأس النبع، هذه المحلة التي كانت قديماً إحدى ضواحي المدينة وهي الآن واقعة في صميمها، ولعلها العين الوحيدة التي كانت في بيروت القديم، ومنها كانت مياه الحمام الذي بقرب الباب.
جميع ما كان بجوار (باب الدركة) من المنشآت الدينيّة والعمرانيّة والطبيعيّة قد آل إلى الخراب، وما كاد العقد الثالث من القرن العشرين ينتصف حتى زالت من على وجه المنطقة جميع المعالم الدالّة على تلك المنشآت، وكذلك الحال بالنسبة لباب الدركة نفسه الذي أفتقده البيروتيون للأبد وغاب أسمه عن أذهانهم كما نسته ألسنتهم ولم يعد يخطر لهم على بال، إلا أن الآثار اللبنانيّة أرادت أن تستكشف عاديَّات الأرض التي كانت بجوار هذا الباب، فقامت بحفريات في تلك المنطقة أدت إلى ظهور أنقاض أعمدة ضخمة في الجهة الشرقية منه وفيها ثلاثة منتصبة كان السياح الأجانب يدعونها (سواري الأربعين) بينما كان الأهالي يطلقون على المكان الذي دفنت في السواري الثلاث وبقية أنقاض الأعمدة الأخرى، أسم (رجال الأربعين)، وذلك بسبب خلفيات من التقاليد الشعبيّة المتوارثة، سواء عند المسلمين أو عند النصارى من أبناء هذه المدينة.




أما الدركة التي نسب إليها الباب فهي اللفظ العامي لأسم فارسي مركب من كلمتين: دُرْ بمعنى باب، وكاه بمعنى قصر، فيكون الباب يحمل في الأصل أسماً فارسياً مما يجعلنا نميل الظن، بل الترجيح، بأنه من بقايا قصر قديم ذهب به البلى، ولم يبق منه سوى بابه الذي أصبح فيما بعد أحد أبواب مدينة بيروت القديمة عندما بنى أحمد باشا الجزّار سورها وبقية أبوابها، ومما يحملنا على هذا الظن والترجيح ما كنا قد يعتبر باب الدركة أجمل أبواب بيروت القديمة لما كان عليه بناؤه من متانة وإتقان.





باب السراي


كان هذا الباب يقع عند رأس شارع فوش الحالي، في مكان بناية دعبول حيث كانت وزارة الإقنصار تجاه جامع الأمير منصور عساف، الذي أشتهر هو الآخر سابقاً باسم (جامع السراي) أو (جامع دار الولاية) ، والمقصود بالسراي ودار الولاية القصر الذي كان مركزاً لحاكم لمدينة وأعوانه من الموظفين، وكان هذا القصر قائماً في الأرض التي شغلها سوق سرسق فيما بعد، وبعضهم ينسب القصر إلى الأمير فخر الدين المعني الثاني حاكم بيروت وجبل لبنان في الثلث الأول من القرن السابع عشر الميلادي، وآخرون ينسبونه لمعاصره الأمير عساف منصور الذي بنى الجامع المعروف بجامع (النوفرة).




هذا الباب أشتهر باسم (باب السراي) وذلك لوقوعه بالقرب من السراي المذكور كما أشتهر أيضاً، في مطلع القرن العشرين، أيام أجدادنا باسم (باب المصلى) لوقعه بالقرب من (ساحة المصلى) إحدى ثلاث ساحات في بيروت القديمة والاثنتان الأخريان هما (ساحة الدركه) و (محلة الثكنات).

كان ضمن هذه الساحة (المصلى) وكانت تقام عنده الصلوات وعلى الأخصّّ صلاة العيدين في هذه الساحة كان اجتماع أولاد المحلات المجاورة لجامع الأمير عساف، وأولاد الزواريب الكائنة في سوق الفشخة (الشارع الجديد) و(ويغان) لاحقاً. وقد هدمت أكثر تلك الأماكن توسيعاً للطرق العامة.

إن باب السراي بقي قائماً بحالة جيّدة إلى أن تمّ هدمه سنة 1927م عندما بوشر بتخطيط الشوارع في المدينة القديمة، وبقرب هذا الباب كان يوجد شجرة جميّز كبيرة يستظل بها (حلاق بلدي) يتألف صالونه من كرسي يجلس عليه الزبون ومرآة ليس لها إطار يحملها الزبون بيده أثناء عملية الحلاقة التي يدفع مقابلها للحلاق رغيفاً وبصلة.








باب السلسلة

يمكن القول إن هذا الباب هو أقدم أبواب (بيروت القديمة) عهداً، إذ يرجع بتاريخه إلى أيام نائب الشام الأمير بيدمر الخوارزمي المملوكي، وفي كتاب (تاريخ بيروت) لصالح بن يحيى إشارة لهذا الكتاب وبانيه بيدمر المذكور، يقول مؤلف الكتاب:
ولما جدَّد الأمير بيدمر نائب الشام سور بيروت على جانب البحر، جعل أوله من عند الحارة التي لنا على البحر واصلاً تحت البرج الصغير العتيق، عمارة تنكز، نائب الشام المعروف ببرج البعلبكيّة، وجعل بين هذا السور وبين البرج المذكور باباً وركّب عليه سلسلة تمنع المراكب الصغار من الدخول والخروج فسُمّي (باب السلسلة).

هذا الباب لم يكن من الإنشاءات التي أقامها الجزّار في بيروت أثناء ولايته على هذه المدينة في أواخر القرن الثامن عشر للميلاد، بل إنه من أعمال الحكام المماليك، وكان الغرض منه منع السفن الغربيّة من دخول مرفأ بيروت والخروج منه إلا بإذن من السلطات المملوكيّة في ذلك الحين.
وأغلب الظن أن ما كان في الأيام الماضية والأجيال التي تقدمتنا يُعرف باسم (السلسول) أو (السنسول) في المرفآ، هو نفس ما كان يُعرف قديماً باسم (باب السلسة) ولكن مع تغيير أساسي بين ما كان عليه هذا المكان في الأزمنة الماضية البعيدة.









باب أبو النصر



في أواخر التاسع عشر أنتشر وباء أُصيبت به عيون الأطفال في مدينة بيروت، وهذا الوباء هو نوع من الرمد يدعى (تراخوما)، ولمكافحة هذا الوباء وعلاج المرْضَى به قدمت إلى بيروت بعثة من راهبات العازاريّة ضربت خيامها تجاه منطقة درج خان البيض (رجال الأربعين سابقاً) في نفس المكان الذي شيدت فيه بنايات العازاريّة اليوم وكان يومذاك أرضاً بوراً وقد أفلحت هذه البعثة في إنجاز ما قدِمت من أجله وخفت وطأة وباء التراخوما في البلد مما حمل السلطان عبد المجيد الأول على إصدار فرمان شاهاني بتقديم الأرض التي خيّمت فيها الراهبات المذكورات ملكاً لهن وذلك جزاء وفاقاً على خدماتهن الطبيّة الإنسانيّة.

ولكي تكون البادرة السلطانية متوازية بين النصارى وبين المسلمين فإن السلطان أصدر في نفس الوقت فرماناً شاهانياً آخر منح بموجبه المسلمين، عن طريق نقيب الأشراف المرشد أبي الوفا عمر أبي النصر اليافي، قطعة أرض أخرى في الجهة الغربية الجنوبية من (سهلات البرج) اليوم ليفيدوا من ريع ما يريدون بناءه في هذه الأرض، والذي حصل آنذاك أن الراهبات بنين على الأرض الموهوبة لهن ديراً لهن عُرف باسم (دير اللعازاريّة) وجعلنه مأوى للقطاء من البنات غير الشرعيات، وفيه جناح خاص لمداواة المصابين من الأهالي برمد التراخوما وغيره من أمراض العيون.




باب أبو النصر

والدرج الظاهر في الصورة هو درج خان البيض


أما الأرض التي وهبت للمسلمين فإن نقيب الأشراف بنى فيها سوقاً تجارياً عُرفت من حينها باسم (سوق أبو النصر) وبنى كذلك داراً فخمة لسكناه خصّص بعض غرفها باسم (الزاوية الخلوتيّة) التي كان هو نفسه شيخاً لها، وفي هذه الدار نزل الأمير عبد القادر الجزائري عندما مر ببيروت في طريقه إلى دمشق التي أختارها لإقامته بعد تغلب الفرنسيين عليه في الجزائر، وكانت الدار المذكورة وقتئذٍ أجمل أبنية المدينة.
وفي زمن لاحق تحولت الدار إلى مسجد تقام في الصلاة أطلق عليه الناس أسم (جامع محمد الأمين)، ثم تألفت لجنة برئاسة الطبيب الإنساني محمد خالد رحمه الله وضعت يدها على البناء وما حوله تمهيداً لإقامة جامع كبير في نفس المكان باسم (جامع محمد الأمين)، وفي بداية القرن الحادي والعشرين وبمبادرة شخصيّة تبرع رجل الأعمال رئيس الوزراء آنذاك رفيق الحريري = رحمه الله = ببناء الجامع على نفقته .











باب إدريس

كان هذا الباب يقع في المنطقة التجارية التي ما تزال حتى اليوم تحمل أسمه، وتشير التقاليد أن موقعه بالضبط كان على إمتداد حائط كنيسة الآباء الكبوشيين التي ما تزال موجودة في مكانها القديم، وإذا كانت جميع أبواب بيروت القديمة قد زالت وكذلك أسماؤها فإن (باب إدريس) زال وبقي إسمه، وباب إدريس اليوم يطلق على المنطقة الواقعة ما بين سوق البازركان القديم في الشرق الجنوبي وبين بناية ستاركو في الشمال الشرقي، وما بين كنيسة الكبوشيين في الجنوب الغربي وحتى سيف البحر عند مقهى الحاج داود القديم في الشمال الذي زال هو ومقهى البحرين.



باب إدريس في عام 1935


وهذه المنطقة تعتبر سرّة المدينة وهي تتمتع بسمعة تجارية واسعة سواء بالنسبة للسوق المحليّة في بيروت ولبنان أو بالنسبة للأوساط الحالية والإقتصاديّة في الأسواق العالميّة .
كانت المنطقة المعروفة اليوم بهذا الإسم (باب إدريس) جزءاً من القطاع الزراعي الممتد داخل سور المدينة ، وكان السور يمتد من الباب المذكور إلى سوق الجميل ، حيث كان باب المدينة الأخير المدعو باب السنطيّة قريباً من البحر وأمامه مقبرة السنطيّة التي تهدمت خلال الحرب الأهلية اللبنانيّة .

وفي الخرائط العسكرية الإنكليزيّة المأخوذة في أواسط القرن التاسع عشر للميلاد خلال حروب إبراهيم باشا المصري ، يظهر بإزاء الباب من داخل المدينة حقل من أشجار التوت يمتد على طول السور من البحر إلى باب إدريس نفسه .
أما سبب تسميته فقد كانت عائلة إدريس تسكن قربه ، وهي من الأسر البيروتيّة، أفرادها ما يزالون يقيمون في بيروت، وبسبب مجاورة آل إدريس للباب المذكور أطلق عليه أسم هذه العائلة، وما زال الأمر كذلك حتى اليوم، بيد أن الإسم أصبح علماً على المنطقة التجاريّة التي كان الباب يقع فيها قبل زواله.
ولما قدم الفرنسيون إلى سوريا سنة 1860م، بسبب الفتنة الطائفيّة التي نشبت بين الدروز وبين النصارى آنذاك، وقاموا بإنشاء طريق الشام، أرادوا أن يهدموا باب إدريس وقسماً من سور المدينة ليوصلوا الطريق إلى البحر، إلا أن أبا صالح إدريس، صاحب الدار التي تجاور الباب وتلتصق به رفض التخلي عن ملْكه وأصر على البقاء فيه، فقال والي بيروت كلاماً، وصف يومها بأنه شبيه بالتنبؤإنك ستذكرني يوماً بالخير وتتمنى لنفسي الرحمة إذا رأيت ما سيحصل من المنافع بفتح هذه الطريق !).
وقصة هذا الباب ما بين الوالي وبين آل إدريس رواها بتفاصيلها المثيرة الشيخ عبد القادر القبّاني رحمه الله حيث قال لما كانت صيدا إيالة، قدم بيروت أحمد مخلص أفندي لتخطيط الطرق خارج أبواب بيروت، وكان الأهالي قد شرعوا في البناء في كروم التوت داخل السور وفي إبراجهم خارج البلدة أو في بساتينهم بجوار أبراجهم المتقدم ذكرها. وقد اقتُضِي بحسب التخطيط فتح باب (أبي النصر) و(باب إدريس).
وحدث أن فتح باب إدريس وطريقه تمر في كرم توت لآل إدريس، وكانت والدتهم متقدمة في السن، فأغاظها جعل بستان التوت طريقاً، فأخذت (تسخط وتدعو) على أحمد مخلص أفندي، فكان يجيبها قائلاً: سوف تخصّين أحمد مخلص بدعواتك الخيّرة فيما بعد. ثم إنه لما قدم مخلص باشا سنة 1284هـ 1866م والياً على سوريا، وكانت بيروت تابعة لها قصد (باب إدريس) فوجد كرم التوت تحوّل إلى مخازن ودكاكين ومنازل. فذهب إلى منزل تلك السيدة وسألها عما إذا كانت لا تزال ساخطة على أحمد مخلص أم أنها عرفت له حسن عمله، فاعتذرت إليه وأكثرت من شكره والدعاء له بالخير !).







باب يعقوب



هذا الباب يقع في جنوبي بيروت القديمة في المكان الذي يحاذي الطرف الشرقي من أول الطريق المؤدية إلى جامع زقاق البلاط، المعروفة عند البيارته باسم (طلعة الأميركان) لأنه يوجد بقربها منشآت دينيّة ومكتبيّة للأميركان البروتستانت قبل أن ينتقلوا إلى منطقة رأس بيروت ويشيدون جامعتهم هناك، وكان هذا الباب، قديماً، يفضي من خارجه في ظاهر السور إلى ساحة رمليّة فيها بعض أشجار الجّميز، وهي الساحة التي عُرفت آنذاك باسم (ساحة عصّور) وفيها كان البيارته يقضون مواسم أعيادهم الدينيّة، وقد أصبحت هذه الساحة معروفة في أيامنا باسم (ساحة رياض الصلح) لوجود تمثاله فيها .


لماذا نسب الباب إلى يعقوب ؟

أبواب مدينة بيروت القديمة اشتهرت بأسماء المناطق التي تقع فيها أو بأسماء الأشخاص الذين تولوا حراستها لمد طويلة من الزمن، وباب يعقوب، هو من الأبواب التي أكتسبت أسمها من شخص كان يسكن بالقرب من هذا الباب وكان أسمه (يعقوب)، بيد أن شخصية صاحب هذا الأسم موضع خلاف، بعضهم قال إن الباب منسوب إلى يعقوب الكسرواني الذي كانت داره فوق الباب، وهذا هو رأي دومنيل دو بويسّون، وقال آخرون إن هذا الباب منسوب إلى طبيب صيداوي أسمه (يعقوب أبيللا) سكن الدار المذكورة في أواسط القرن التاسع عشر الميلادي وكانت عيادته حيث يعالج المرضى في فناء الدار نفسها، ويعقوب أبيللا، أصبح فيما بعد قنصل إنكلترا في صيدا، وكانت وفاته سنة 1873م، وهو أبن طبيب مالطي دخل في خدمة جيش نابليون بونابرت أثناء حصار هذا الجيش لمدينة عكا أيام الوالي أحمد باشا الجزّار في السنوات الأخيرة من القرن الثامن عشر الميلادي.
هذا الباب غاب عن الوجود وزال، ومن المعالم التي كانت بارزة بجوار باب يعقوب، عين ماء جارية كانت تُسمى أيضاً (عين يعقوب) ومسجد صغير له مئذنة من الخشب كان يُسمى (جامع شيخ الشربة) وإلى الجهة الشرقيّة الجنوبيّة من الباب كانت تمتدّ ساحة السور.







جمـــــــــــع وترتيــــــب :
















توقيع :



** رحلتي ومغامرتي إلى ( اليابان - كوريا - تايلند - ماليزيا - أندونيسيا )
في 30/20 **





عرض البوم صور عسل2020   رد مع اقتباس
قديم 10-28-08, 07:43 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:
عاشق مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حنان

البيانات
التسجيل: 25/8/08
العضوية: 98
المشاركات: 528 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حنان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عسل2020 المنتدى : عاشق الترحال إلى لبنان
افتراضي












توقيع :




عرض البوم صور حنان   رد مع اقتباس
قديم 10-29-08, 02:25 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:

من كبار العشاق

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية dr.hassan

البيانات
التسجيل: 27/8/08
العضوية: 106
المشاركات: 8,309 [+]
بمعدل : 2.24 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
dr.hassan غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عسل2020 المنتدى : عاشق الترحال إلى لبنان
افتراضي

يعطيك العافية أبو ناصر على هالجهد الرائع
تقبل مروري وشكري وتقديري












توقيع :



اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا صَالِحَ الأَعْمَالِ وَاجْعَلهَا خَالِصةً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ..

عرض البوم صور dr.hassan   رد مع اقتباس
قديم 10-31-08, 07:13 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:

فـــــارس الشـــــام

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عشقي شامي

البيانات
التسجيل: 31/8/08
العضوية: 112
المشاركات: 1,812 [+]
بمعدل : 0.49 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عشقي شامي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عسل2020 المنتدى : عاشق الترحال إلى لبنان
افتراضي

يسلمووووووووووا












عرض البوم صور عشقي شامي   رد مع اقتباس
قديم 11-16-08, 10:01 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:
( مدير عام الموقع )
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عسل2020

البيانات
التسجيل: 7/8/08
العضوية: 3
المشاركات: 26,008 [+]
بمعدل : 6.98 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عسل2020 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عسل2020 المنتدى : عاشق الترحال إلى لبنان
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنان مشاهدة المشاركة












توقيع :



** رحلتي ومغامرتي إلى ( اليابان - كوريا - تايلند - ماليزيا - أندونيسيا )
في 30/20 **





عرض البوم صور عسل2020   رد مع اقتباس
قديم 11-19-08, 09:29 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:

العمدة

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مدينة الحب

البيانات
التسجيل: 24/8/08
العضوية: 19
المشاركات: 2,047 [+]
بمعدل : 0.55 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مدينة الحب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عسل2020 المنتدى : عاشق الترحال إلى لبنان
افتراضي

تسلم يالغالي ربي يعطيك العافية على المجهود الجبار ,,,,,

تقبل المرور والتحية والتقدير ,,,,,












عرض البوم صور مدينة الحب   رد مع اقتباس
قديم 12-04-08, 02:36 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:

من كبار العشاق

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أخت الخطاب

البيانات
التسجيل: 21/9/08
العضوية: 133
المشاركات: 16,745 [+]
بمعدل : 4.55 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أخت الخطاب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عسل2020 المنتدى : عاشق الترحال إلى لبنان
افتراضي

ماشاء الله تقرير رائع جداااا

تسلم ايديك












توقيع :

(إنّ الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنّة .. ) التوبة / 111

.

عرض البوم صور أخت الخطاب   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1
جميع الحقوق محفوظه لشبكة و منتديات العشاق

Security team