منتديات عاشق الترحال - عرض مشاركة واحدة - ارى الموت
الموضوع: ارى الموت
عرض مشاركة واحدة
قديم 06-13-09, 01:54 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:
( ادارة الموقع )
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Abofalcon

البيانات
التسجيل: 11/8/08
العضوية: 11
المشاركات: 7,187 [+]
بمعدل : 1.70 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Abofalcon غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : عاشق الأدب
افتراضي ارى الموت

قال أحمد بن أبي داود: ما رأيت رجلاً عُرض على الموت ورأى النطع مفروشاً والسيف مسلولاً، ولم يكترث لذلك ولا عدل به عما أراد إلا تميم بن جميل، وقد كان خرج على المعتصم في أيام دولته، ونزع يده من الطاعة، وانقطع إلى بعض النواحي، وكان قد عظم أمره على المعتصم، وقد جيء به مكتوفاً أسيراً، وكان قد اجتمع الناس من الآفاق والنواحي ينظرون كيف يقتله المعتصم!، وكان المعتصم قد جلس له مجلساً منكراً ما حدث منه، وأمر الناس بالدخول، ودخل تميم وحضر السيَّاف، وفرش النطع، وكان تميم جميل الوجه تامَّ الخلقة، عذب المنطق، فرآه المعتصم غير دهش، ولا مُكترث لما سينزل به، فأراد أن يستنطقه ليعلم أين عقله في ذلك الوقت!.
فقال لتميم: إن كان لك عذر فائت به.

فقال: أما إذ أذن أمير المؤمنين، فالحمد لله الذي حمى بك صدع الدين، وألمَّ بك مستوحش المسلمين، وأنار بك سبيل الحق، وأخمد بك شهاب الباطل، إن الذنوب يا أمير المؤمنين لتخرس الألسنة الفصيحة، ولتصدّع الأفئدة الصحيحة!. ووالله لقد كبُر الذنب، وعَظُمت الجريرة، وانقطعت الحجة، وساء الظَّن، ولم يبق إلا عفْوك أو انتقامك، وأنت إلى العفو أقرب، وهو بك أشبه وأليق، ثم أنشد هذه الأبيات:


أرى الموت بين السيف والنطع كامناً .:. يلاحظني من حيـث ما أتلفتُ


وأكبر ظني أنــــك اليوم قاتلي .:. وأي امرئ مما قضى الله يفلتُ


يعز على الأوس بن تغــلب موقفٌ .:. يسل عليّ السيف فيه وأسكتُ


وما جــــزعي من أموت وإنني .:. لأعلم أن الموت شـيء مؤقتُ


ولـــكن خلفي صبية قد تركتهم .:. وأكبادهـم من حسرة تتفتتُ


كأني أراهم حين أنعى إليـــهـم .:. وقد خمشوا تلك الوجوه وصوتوا


فإن عشت عـــاشوا سالمين بغبطة .:. أذود الردى عنهم وإن مِتُ مُوتوا


قال: فبكى المعتصم حتى ابتلت لحيته، وقال: «إن من البيان لسحرا»، ثم قال: والله يا تميم كاد السيف يسبقُ العفو. وقد وهبتك لله تعالى ولصبيتك، وعفوت عن زلتك، ثم أمر بفتاه فعقد له الولاية على موضعه الذي كان خرج فيه ووصله بشيء كثير

المصدر: من أحاديث السمر لمؤلفه ناصر الزمل












عرض البوم صور Abofalcon   رد مع اقتباس