منتديات عاشق الترحال - عرض مشاركة واحدة - تذكرون هالخبر ::هولندا : مسلمون ويهود معا من أجل لحوم حلال ::~
عرض مشاركة واحدة
قديم 06-29-11, 10:28 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:

كبار الشخصيات

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ديناصورة صغيرونة

البيانات
التسجيل: 26/1/10
العضوية: 837
المشاركات: 13,191 [+]
بمعدل : 3.68 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ديناصورة صغيرونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : عاشق الحوار والنقاش الجاد
افتراضي تذكرون هالخبر ::هولندا : مسلمون ويهود معا من أجل لحوم حلال ::~

كانت بداية الخبر بشهر ابريل





مليون مسلم قد يحرمون من الذبح وفق الشريعةالإسلامية





هولندا.. مسلمون ويهود معا من أجل لحوم حلال








نصر الدين الدجبي



إسلام أون لاين- أمستردام



حذر ياسين الفورقاني الناطق باسم "المبادرة اليهودية الإسلامية للتصدي لحظر الذبح من دون تخدير" في تصريحات خاصة لـ"إسلام أون لاين" ، من خطورة إصدار قانون يحظر ذبح الحيوانات وفق الشريعة الإسلامية (الحلال) واليهودية (كوشير)، مشيرا إلى أنهذا القرار- إضافة إلى اعتدائه على حرية الحقوق الدينية- سيكون له تبعات اقتصادية، حيث أن "هولندا تعد واحدة من أهم دول أوروبا المصدرة للأغذية الحلال، كما تعتبر دول الخليج والسعودية على سبيل الحصر أول مستورد للأغذية الحلال من هولندا".



يأتي هذا التحذير في إطار تحركاتمسلمين ويهود لمواجهة مشروع قانون برلماني تقدم به حزب الدفاع عن الحيوان الهولندي، يطالب بموجبه بحظر ذبح الحيوانات على أصحاب الديانات من دون تخدير، ويتوقع أن يصوت البرلمان على إقراره خلال شهر إبريل الجاري.



وفي الوقت الذي يرى في قطاع كبير من الشعب الهولندي بمكوناته المختلفة مشروع المنع هذا، مخالفا لمبدأ حرية العبادة الذي يضمنه الدستور الهولندي لكل الطوائف الدينية بما في ذلك المسلمون واليهود، تراه مجموعات أخرى حركة تندرج في إطار الرفق بالحيوان.




حزب الدفاع عن الحيوانات




ويقترح حزب الدفاع عن الحيوانات الذي لا يملك سوى مقعدين في البرلمان من أصل 150 مقعدا، أن يتم إلغاء الاستثناء الخاص بالمسلمين واليهود في الذبح من دون تخدير للحيوان. ويستدل الحزب على المنع بأن الحيوان عندما يذبح من دون تخدير، يتعرض لآلام شديدة، وأن الشرائع اليهودية والإسلام لا تمنع التخدير، ويجد هذا المقترح - إلى الآن - أغلبية في البرلمان لمساندة الأحزاب اليسارية المعارضة له، بالإضافة إلى دعم الحزب الليبرالي الحاكم وحزب الحرية الذي يتزعمه "خيرت فيلدرز" المعروف بعدائه للإسلام لهذا المقترح، في حين تعارض الأحزاب المسيحية الثلاثة استصدار مثل هذا القانون الذي يرون فيه تعارضا مع حرية الاعتقاد، لكن هذه الأحزاب لا تملك أغلبية في البرلمان لإيقاف القانون.



يذكر أن القانون في هولندا يمنع الذبح من دون تخدير في المجازر الهولندية، ويستثنى منذ 1975 من إجبارية التخدير المجازر التي تذبح للمسلمين واليهود، وذلك لكون الديانتين تعتبران الحيوان المذبوح مخدرا ليس حلالا، لشبهة موته قبل الذبح.




بعين واحدة




وفي رد على سؤال لـ"إسلام أون لاين" عن أسباب هذه الحملة على المجازر الدينية، قال عبد الفتاح بن علي صالح مدير الأمانة الإسلامية للأغذية الحلال: "الحملة لها بعد تخويفي يتحالف فيها اليمين واليسار".



وأضاف صالح "ولكن هذه الحملة تفتقد إلى أدنى ضوابط الحوار الهادف إلى التوصل إلى حل" ، وبين صالح أن خروقات عدة تحصل للحيوانات أثناء الذبح بالاستعمال الخاطئ للمسدس ذي الإبرة الواقذة أو بالمطرقة، ولا نسمع احتجاجا للساسة عليه".



وتساءل صالح: لماذا يركزون على الاستثناءات التي تحصل هنا أو هناك، ويتم في المقابل تجاهل مبادئ الذبح التي تراعي الذبيحة كل المراعاة في المجازر الإسلامية واليهودية؟



وقال صالح، إن ما اعتُمد عليه من أبحاث في مقترح الحظر يفتقد إلى مرتكزات علمية، وتوجه له انتقادات من العديد من الأخصائيين، وأوضح أن المقترح ينظر إلى المسألة بعين واحدة قائلا "هناك عدد من الأبحاث الأخرى أكثر علمية، توضح أن الذبح بالطريقة الدينية أقل إيذاء من الذبح المخدر، ولكن تم تجاهلها في مقترح الحظر الذي تقدم به الحزب" .



واستهجن صالح النفاق السياسي قائلا "هناك نفاق يعيشه الساسة في هولندا، فمن جانب يتظاهرون بالحديث عن حقوق الحيوان، ومن جانب آخر يركّزون على سكرات الموت الأخيرة، ويتناسون الرفق بهذا الحيوان بصفة عامة لصالح قيم رأس المال ومتطلبات السوق الذي يريد مزيدا من الكيلوغرامات ومزيدا من الأرباح، وأضاف أنهم يستعملون مواد هرمونية ومضادات حيوية بالإضافة إلى تعطيل حركة الحيوانات في أقفاص ضيقة بعيدا عن الضوء والتهوية في معظم حياة الحيوان".

وتساءل صالح : "لماذا لا ينظر هؤلاء الساسة إلى الحيوانات عندما تنقل بطريقة غير ودية في شاحنات متعددة الطبقات، وتكابد شتى أنواع الإجهاد، ليصل الحيوان إلى المسلخ مشوّها أو مكسورا أحيانا، أضف إلى ذلك أسلوب الضرب بالعصا والصياح وهو يقاد إلى المجزرة، ليبقى ساعات أو أياما ينتظر دوره في الذبح، ومع ذلك لا يتحدث عنه الساسة ويتعبرونه من الضروريات الاقتصادية والحاجات الصناعية" .


وفي بيان صحافي وصل "إسلام أون لاين" نسخة منه، اعتبرت الأمانة الإسلامية للأغذية الحلال في هولندا، مقترح حزب الدفاع عن الحيوانات أنه رمزي ويهدف إلى الكسب السياسي لا غير. وأوضحت الأمانة في البيان الصادر في 14 أبريل 2011 المغالطات التي وردت في فيلم وزعه الحزب، يصور فيه أساليب عمل المجازر الدينية على أنها متعارضة مع الرفق بالحيوان، واعتبر البيان أن هذه الصور لا صلة لها بواقع المجازر الإسلامية في هولندا وأنها مستوردة من الخارج، وأن ما ورد من احصاءات، وما اعتمد من أبحاث تهدف إلى صناعة رأي عام يخدم الحظر ولا يبحث عن الحقيقة.








يهود ومسلمون




ودعت أطراف إسلامية ويهودية في رسالة مفتوحة نشرتها صحيفة "الفولكس كرانت" الهولندية أوضحوا فيها أن اليهود والمسلمين يلتزمون ما تفرضه شعائرهم الدينية، وما يضمنه لهم الدستور الهولندي، واستنكروا في رسالتهم التي نشرت في 12 أبريل 2011 الطريقة المشوهة التي تم عرض موضوع الذبح بها على الطريقة الدينية -إسلامية ويهودية- معتبرين أنه تم استبعاد أصحاب الشان من المسلمين واليهود من مناقشة الخلفية الدينية للموضوع.

وحذر ياسين الفورقاني الناطق باسم "المبادرة اليهودية الإسلامية للتصدي لحظر الذبح من دون تخدير" في تصريحات لـ"إسلام أون لاين"، زعيمة حزب الدفاع عن حقوق الحيوان من التحرك على أرضية خطيرة بتدخلها في الشؤون الدينية للمسلمين أو اليهود ، وبيّن الفورقاني أن موضوع فصل الدين عن الدولة أمر محسوم ولكن بالمقابل فإن الدولة مطالبة بحماية حرية الحقوق الدينية لمواطنيها أفرادا ومجموعات .
وأكد الفورقاني أن فقهاء الأديان لا يجيزون أن يعذب الحيوان في أي من مراحل حياته، مضيفا أن هناك نقطة استفهام حول حلية الحيوان المعذب، وإن ذبح بطريقة حلال، وألمح الفورقاني إلى سيطرة تيار إنساني لا يؤمن بالأديان يستغل هذه الأحداث لإبعاد الدين عن حياة الناس .


ونبه الفورقاني من خطورة اتخاذ مثل هذا القرار الموجه ضد قطاع من المجتمع الهولندي قائلا "على الساسة أن يعوا أن القرار سيضر بمواطنين هولنديين وسيضطرون لاستيراد ما يحتاجونه من دول مجاورة مازالت تسمح بالذبح الحلال"، وتابع أن قرار المنع سيكون له تبعات خارجية، فعلى المستوى الأوروبي والإسلامي تعد هولندا واحدة من أهم دول أوروبا المصدرة للأغذية الحلال، كما تعتبر دول الخليج والسعودية على سبيل الحصر أول مستورد للأغذية الحلال من هولندا".


إنهاء التسامح

واعتبر الحاخام الهولندي رافاييل إيفرز في حوار مع صحيفة "التراو" الهولندية في وقت سابق أن الحظر يتعارض مع التسامح الهولندي قائلا "هذا قطع مباشر مع ثقافة التسامح والحرية الدينية في التقاليد الهولندية ". وتابع إيفرز موضحا تعارض المقترح القانوني مع الحريات العامة "هذا الموضوع يتقاطع مع حريتنا في التدين" وبين أن "التخدير قبل الذبح غير مقبول في الشرائع اليهودية".


يذكر أن مؤتمر الحاخامات الأوروبي الأخير أكد في بيان له صدر بإجماع أعضائه على عدم جواز تخدير الحيوان قبل ذبحه، وتحدّى الحاخام إيفرز وجود أية فتوى يهودية لحاخام واحد في هذا المجمع تجيز التخدير".
ويعيش في هولندا مليون مسلم من مجموع 16 مليون مواطن هولندي وأغلبهم من الأتراك والمغاربة، في حين لا يتجاوز عدد اليهود في هولندا 50 ألف



:




واليوم طالعتنا الجرايد بهذا الخبر المكمل للخبر السابق ..


هولندا تحظر لحوم الحلال


التاريخ: 29 يونيو 2011






صوت البرلمان الهولندي أمس (الثلاثاء) لصالح حظر ذبح الحيوانات بالطريقة الدينية وهو تحرك عارضته بشدة الاقليتان المسلمة واليهودية لكنه ترك ثغرة ربما تسمح باستمرار تلك الطريقة.
وأقر مجلس النواب بأغلبية 116 صوتا مقابل 30 مشروع القانون الذي تقدم به حزب حقوق الحيوان وهو أول حزب من نوعه في اوروبا يفوز بمقاعد في برلمان وطني. ويتعين أن يقره مجلس الشيوخ قبل أن يصبح قانونا.



ويشترط مشروع القانون صعق الماشية قبل ذبحها وهو ما يتناقض مع الشريعة الإسلامية والتعاليم اليهودية التي تتطلب أن يكون الحيوان في حالة وعي كامل.
وقالت ماريان ثييم رئيسة حزب حقوق الحيوان قبل التصويت "طريقة القتل هذه تسبب ألما غير ضروري للحيوانات. الحرية الدينية لا يمكن ان تكون مطلقة. بالنسبة لنا الحرية الدينية تتوقف عندما تبدأ معاناة الانسان أو الحيوان."



وفي إظهار نادر للوحدة ادانت الطائفتان المسلمة واليهودية الحظر المقترح بوصفه انتهاكا لحريتهما الدينية. ويبلغ عدد أفراد الطائفة المسلمة نحو مليون نسمة واليهودية 40 الفا في هولندا التي يبلغ عدد سكانها 16 مليونا.
وقال اوكا اوكتاي من جامعة روتردام الإسلامية "سنضطر لاستيراد اللحوم الحلال من الدول المجاورة أو إيجاد سبيل آخر للوفاء باحتياجات السكان المسلمين."




وقال مشروع القانون أنه بوسع الجماعات الدينية أن تواصل الذبح وفقا للطريقة الدينية إذا اثبتت انها ليست أشد ايلاما من الصعق لكن من غير الواضح كيف يمكن فعل ذلك. وطعنت الطائفة اليهودية على دراسة بشأن الام الحيوانات استخدمت لدعم الحظر.
وقال جاكوبس "من المستحيل إثبات هذا. لا يمكنك ان تسأل الحيوان كيف يشعر بعد الذبح."
وشكا مسلمو هولندا وأغلبهم من أصول تركية ومغربية من أنهم يشعرون أن صورتهم شوهت بسبب الحظر المزمع الذي جرت مناقشته وسط تزايد التأييد للسياسي المناهض للإسلام خيرت فيلدرز.



وقال محمود إمام مسجد التوحيد في أمستردام "لم يكن هناك مبرر لإقرار هذا القانون. هذا قرار سياسي. من يملك سلطة تحديد ما إذا كانت طريقة قتل الحيوانات جيدة أم لا؟."
وتشترط قواعد الاتحاد الأوروبي صعق الحيوانات قبل ذبحها لكنها تسمح باستثناءات تخص الذبح وفقا للطرق الدينية وهو ما قضت محكمة حقوق الإنسان الأوروبية بأنه حق ديني. لكن ناشطين مدافعين عن حقوق الحيوان يصرون على أن ذلك أمر وحشي.


http://www.albayan.ae/2011-06-29-1.1463968


الى متى يامسلمين !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!












توقيع :

عرض البوم صور ديناصورة صغيرونة   رد مع اقتباس